في عيد النساء منتخباتنا للسيدات مهددة بالإنقراض

تحتفل سيدات العالم هذا اليوم بعيدها السنوي عيد الإنجازات و النجاح والتألق.

في هذا العيد نهئ سيدات تونس الرياضيات الكادحات اللواتي تألقنا ورفعنا العالم التونسي في كل المحافل العالمية . نساء تونس نساء ونصف

ولكن لايمكن ان تمر هذه المناسبة دون التذكير بالرياضات الجماعية النسائية وخاصة منتخباتنا الوطنية يصرعن الزمن لفك العزلة وإلا الإنقراض من القارة قبل العالمية

 

سيدات كرة القدم رغم الأمل البسيط الذي اعطته لنا الجامعة التونسية مع نهاية سنة 2018 وعودة منتخب تونس للنشاط وخاصة دعوة محترفات في أندية وبطولات أوروبية عريقة لكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن انصدم البرنامج بالفيروس الصيني الذي قوض كل البرنامج والبناء ليعود المنتخب الوطني للركود

منتخب كرة اليد بعد ان كان خير سفير للرياضة النسائية هو الأخر عصفت بيه الرياح القوية ليغيب عن المحافل العالمية و يحقق مرتبة افريقية لا تليق بتاريخ المنتخب التونسي ففي ماضي ليس ببعيد كن ينافسن العملاق الأنغولي على اللقب

رغم هذا التشائم لكن صغيرات تونس زرعن الأمل في  الشارع الرياضي  وتوجن ببطولة افريقيا ثم  مشاركة عالمية ممتازة و تأهل للدور الثاني و تتويج ببطولة افريقيا صغيرات لكن الفيروس الصيني فتك بأحلامهن في معانقة العالمية ومقارعة الكبار في بطولة العالم وسطيات .

 

الكرة الطائرة : البطولة التونسية تعتبر الاقوي افريقيا خاصة مشاركة مثالية لسيدات النادي الصفاقسي و النادي النسائي بقرطاج في البطولات الافريقية للأندية و البطولة العربية

لكن هذا لم يكن كافي لعودة المنتخب ومنافسة العملاق الكيني والنيجيري و الكامروني على البطولة الأميرة الأفريقية

 

كرة السلة  دون سيدات  : شهدت بطولة افريقيا الاخيرة عودة نشاط بعد  تغيب منتخبات السيدات على المناصب الأولى في بطولة أفريقيا لسنوات. وتستعد الجامعة لبناء منتخب قوي لمقارعة سينغال ومالي ومصر في البطولة الافريقية

 

واقع مرير للرياضة التونسية وأمر لمنتخبات السيدات اسبابه تتعد بين الجانب المالي و غياب البناء و المنافسة وبين دوري ضعيف ومحترفات أمالهم أكبر من واقع تونس .

 

منير الزارعي

Partagez

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on google
Google+

Start a Conversation

A suivre

Articles liés